ضمن حملتها الخيرية السنوية ’عطاء‘ شركة النفط العُمانية للتسويق تتعاون مع جمعية المحامين للمساعدة في الإفراج عن المعسرين مالياً
ضمن حملتها الخيرية السنوية ’عطاء‘ شركة النفط العُمانية للتسويق تتعاون مع جمعية المحامين للمساعدة في الإفراج عن المعسرين مالياً

في إطار التزامها بترك أثرٍ إيجابي في حياة المجتمع العُماني، وقعت شركة النفط العُمانية للتسويق اتفاقية مع جمعية المحامين العُمانية بهدف دعم برنامج ’فك كربَة‘. وتساهم هذه المبادرة في نسختها السادسة في الإفراج عن المُعسرين مالياً المحتجزين وإتاحة الفرصة أمامهم لبدء حياتهم مجدداً.

وتعليقاً على ذلك، قال ديفيد خليفة، الرئيس التنفيذي لدى شركة النفط العُمانية للتسويق: "تعد مشاركتنا في برنامج ’فك كربَة‘ جزءاً لا يتجزأ من مبادرتنا للمسؤولية الاجتماعية ’عطاء‘ والتي تهدف إلى دعم المجتمعات المحلية. وكوننا إحدى الشركات الوطنية الرائدة، نلتزم ببذل كل ما في وسعنا من جهود لترك أثر إيجابي في حياة الأفراد بالسلطنة. ونثق بأن هذه المبادرة ستساعد في فك كربة المحتجزين بسبب تعسرهم مالياً لنراهم مجدداً وهم يعودون لحياتهم وعائلاتهم، فهم في غالب الأمر من يعولونهم بشكل أساسي. ولعل أبرز ما يميز برنامج ’فك كربَة‘ الأثر الكبير الذي يزرعه في قلوب هؤلاء الأشخاص وعوائلهم و التكاتف الكبير من جهات المجتمع في مؤازرة بعضهم لبعض.

ومن جانبه، قال سعادة الدكتور محمد بن إبراهيم الزدجالي، رئيس مجلس إدارة جمعية المحامين العُمانية: "يلعب القطاع الخاص دوراً فاعلاً ومهماً في دعم البرامج المجتمعية مثل ’فك كربَة‘؛ وأؤمن بأنها لم تكن لتحقق هذا النجاح الكبير بدون الدعم الكبير الذي تقدمه المؤسسات الرائدة كشركة النفط العُمانية للتسويق. ونأمل أن تسير بقية الشركات في القطاع الخاص على نفس الدرب بما يعود بالنفع على مجتمعنا المحلي وأفراده".

هذا، وقد تم إطلاق مبادرة ’فك كُربَة‘ في تعاون مشترك بين وزارة الخدمة الاجتماعية ومجلس الشؤون الإدارية للقضاء. وتتلقى جمعية المحامين العُمانية قوائم بأسماء الحالات الإنسانية من المحتجزين من 44 جنسية مختلفة بالسلطنة وتقدم مساعدات مالية بحد أقصى 5,000 ريال عُماني لكل فرد. وتضم قوائم المعسرين مالياً الأفراد المحتجزين بسبب مطالبات مالية مترتبة عليهم جراء قضايا عمالية أو تجارية أو شرعية أو مدنية.

جديرٌ بالذكر أنه ومنذ تأسيسها، تواصل شركة النفط العُمانية للتسويق جهودها المجتمعية الهادفة حيث تقوم بتنظيم عدداٍ من المبادرات والحملات الخيرية المثمرة التي استطاعت من خلالها من مساعدة آلاف الأفراد بالسلطنة. وفي عام 2015، أطلقت الشركة حملة ’عطاء‘ التي تم تصميمها لغرس ونشر قيم العطاء والخير. وعلى مدار الأعوام، نجحت الحملة في دعم الكثير من مبادرات المؤسسات والجمعيات الخيرية المختلفة مثل جمعية دار العطاء، والجمعية العمانية للتوحد، والشبكة العُمانية للمتطوعين.