شركة النفط العُمانية للتسويق "أومكو" تستهل عملياتها في المملكة العربية السعودية بافتتاح محطة خدمة "لمعة" في الدمام‎‎
شركة النفط العُمانية للتسويق "أومكو" تستهل عملياتها في المملكة العربية السعودية بافتتاح محطة خدمة "لمعة" في الدمام‎‎

مؤكدة التزامها بتطوير سلسلة من محطات الخدمة التي تتجاوز توفير الوقود، افتتحت شركة النفط العُمانية للتسويق رسمياً محطة خدمتها الأولى "لمعة" في الدمام. وبهذه المناسبة، أقامت الشركة احتفالية في الثامن من شهر أبريل الجاري بحضور ضيف الشرف الفاضل عبد الحكيم بن حمد العمار الخالدي، رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، حيث دشنت خلالها كذلك هويتها التجارية ’أومكو‘ في المملكة. كما حضر هذه الفعالية كل من المهندس إبراهيم بن عبدالله الحميدان، وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية المساعد للشئون الفنية بالمملكة العربية السعودية، وسعادة السيد الدكتور أحمد بن هلال البوسعيدي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة العربية السعودية.

ولتوفير تجربة مميزة لعملائها في المملكة، أقامت شركة النفط العُمانية للتسويق محطة الخدمة "لمعة" على مساحة 40,000 متر مربع، وتضم مقاهي، ومساحات للراحة، وغسيل أوتوماتيكي للسيارات. وتتألف المحطة من مركز لخدمة السيارات، ومحل كبير للتسوق، وثلاث مطاعم ومقاهي وثمانية محلات بيع بالتجزئة ومسجد.

وخلال الاحتفالية، قال المهندس إبراهيم بن عبدالله الحميدان، وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية المساعد للشئون الفنية بالمملكة العربية السعودية: "نكتب اليوم سطراً جديداً في تاريخ العلاقات الاقتصادية الراسخة والعريقة بين المملكة والسلطنة. كما أن افتتاح محطة خدمة شركة النفط العُمانية للتسويق في الدمام يتماشى مع رؤية المملكة لعام 2030 والتي تركز في المقام الأول على استقطاب الاستثمارات وتنويع مصادر العائدات، وتعزيز أواصر التعاون على الصعيد الإقليمي. ونتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع ’أومكو‘ بالشكل الذي يتيح فرصاً جديدة تعود بالنفع الاقتصادي المتبادل".

وتتمتع سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية بعلاقات اقتصادية راسخة حيث بلغت قيمة حركة التجارة بين البلدين إلى 2.2 مليار دولار أمريكي في عام 2017. وبهدف توطيد أطر التعاون التجاري المشترك، أطلقت السلطنة والمملكة الكثير من المبادرات خلال الأعوام الأخيرة التي تهدف إلى زيادة التبادل التجاري. كما يتم في الوقت الحالي إنشاء المنفذ الحدودي البري بين الشقيقتين وبمجرد اكتماله سيعزز من الاستثمارات المشتركة ويسهل أعمال التصدير والاستيراد ويخفض تكلفتها.

ومن جانبه، قال ملهم بن بشير الجرف، رئيس مجلس إدارة شركة النفط العُمانية للتسويق: "تماشياً مع استراتيجيتنا الطموحة وطويلة الأجل، نبحث دائماً عن أفضل فرص جديدة لتوسيع رقعة انتشارنا في الأسواق العالمية. ولا شك أن تدشين هويتنا التجارية في المملكة العربية السعودية وافتتاح محطة خدمتنا في الدمام يشكل خطوة مهمة وكبيرة نحو تحقيق هذه الاستراتيجية. كما أن خطتنا المستقبلية لا تقتصر على توسيع وجودنا في السوق فحسب بل تشمل أيضاً تنويع مصادر الدخل والعائدات. وسنواصل توطيد أطر التعاون المثمر والجهود المشتركة معاً نحو هدف واحد وهو إيجاد أثر إيجابي على الاقتصاد الوطني للبلدين الشقيقين".

وقال ديفيد خليفة، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العُمانية للتسويق: "يسعدنا أن تحتضن المملكة العربية السعودية أول مشاريعنا خارج سلطنة عُمان. إن عملائنا هم أساس نجاحنا ونلتزم دائماً بتلبية متطلباتهم المتنامية وتزويدهم بخدمات ومنتجات مميزة، ومن هنا يأتي افتتاح أولى محطات خدمتنا في الدمام كثمار لهذا الالتزام التام بتحقيق رؤيتنا. ونثق أن محطة "لمعة" المتكاملة ستثري عملائنا في المملكة بتجربة تسوق مناسبة ومريحة إلى جانب تعبئة الوقود وخدمات العناية بالسيارات".

جديرٌ بالذكر أن شركة النفط العُمانية للتسويق تهدف أن تكون ضمن أبرز 5 شركات لتسويق الوقود في دول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2025. ولذا، تواصل جهودها الدؤوبة لقيادة مسيرة تحول القطاع عبر طرح منتجات وخدمات مبتكرة في كافة جوانب الأعمال على الصعيدين المحلي والدولي. ولا يقتصر التزام الشركة على توفير الوقود فحسب بل يتضمن أيضاً ترسيخ مكانة علامتها التجارية من خلال إيجاد سلسلة من مراكز الخدمة التي تقدم عروض شاملة ومتكاملة تضم التسوق والمنتجات والخدمات الغذائية.