شركة النفط العُمانية للتسويق وشركة نفاذ للطاقة المتجددة تطلقان مبادرة ’سولر‘
شركة النفط العُمانية للتسويق وشركة نفاذ للطاقة المتجددة تطلقان مبادرة ’سولر‘

قامت شركة النفط العُمانية للتسويق بالتعاون مع شركة نفاذ للطاقة المتجددة بإطلاق مبادرة ’سولر‘ لبناء مختبرات متنقلة لعلوم الطاقة الشمسية. وتهدف المبادرة إلى تعليم الطلاب من مختلف أنحاء السلطنة وزيادة مستوى وعيهم حول مزايا الطاقة الشمسية المستدامة وسهولة استخدامها وتكلفتها المُنخفضة. وتحت إشراف وزارة التربية والتعليم، سيشارك أكثر من 500 طالب من مختلف المدارس في محافظات مسقط، وشمال وجنوب الباطنة، وجنوب الشرقية في المختبرات للتعرف على تقنية الطاقة الشمسية واستخداماتها المتعددة من أجل إيجاد مستقبل أفضل.

وقال ديفيد خليفة، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العُمانية للتسويق: "نسعى جاهدين إلى إطلاق مبادرات صديقة للبيئة تتماشى مع استراتيجية السلطنة الرامية إلى نشر استخدام مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة. كما نلتزم بمواصلة وضع عملائنا والمجتمعات المحلية في مقدمة أولوياتنا في جميع عملياتنا. ومن هذا المنطلق، ندرك أهمية تعليم وتوعية الجيل الجديد حول الطاقة الشمسية لتزويدهم بالخبرات والمعارف اللازمة التي تمكنهم من الحفاظ على البيئة وصون مواردها".

ومن المقرر أن تقوم وزارة التربية والتعليم بإدارة مبادرة ’سولر‘ التي ستتضمن حلقات عمل طلابية لتسليط الضوء على أنظمة الطاقة الشمسية، إضافة إلى حلقات نظرية وعملية لتعليم الطلاب كيفية قراءة العدادات وطريقة عمل التجهيزات الشمسية، فضلاً عن بناء ألواح الطاقة الشمسية الخاصة بهم. وتأتي هذه المبادرة في إطار التزام شركة النفط العُمانية للتسويق باتباع أفضل الممارسات المستدامة ودعم استراتيجيات السلطنة طويلة الأمد للطاقة المتجددة حيث ستساهم في غرس ثقافة الممارسات الصديقة للبيئة لدى الجيل الجديد.

ومن جانبه، قال عبد الله السعيدي، الرئيس التنفيذي لشركة نفاذ للطاقة المتجددة: "انطلاقاً من أهدافنا كشركة محلية تعمل في مجال الطاقة المتجددة، نلتزم بإيجاد مستقبل صديق للبيئة وأكثر استدامة. فنحن ندرك أن بإمكاننا ترك أثر كبير وإيجابي على السلطنة من خلال تعليم وزيادة مستوى وعي الجيل الجديد من الشباب حول الطاقة المتجددة. ولذا، نشارك في إطلاق هذه المبادرة التي سيكون لها الكثير من الجوانب الإيجابية فنحن نسعى إلى إشراك الطلاب بشكل أكاديمي لتعليمهم كيفية عمل الطاقة الشمسية وإتاحة الفرصة أمامهم لإجراء تجارب عملية ليتمكنوا من تطبيق خبراتهم ومعارفهم التي سيكتسبونها في كافة جوانب الحياة اليومية".

جديرٌ بالذكر أنه وضمن هذا التعاون المشترك، ستقوم شركة نفاذ للطاقة المتجددة بتسليم المختبرات وتوفير المنهج الدراسي الخاص بالمبادرة. كما قمنا بتدريب موظفي وزارة التربية والتعليم المسؤولين عن البرنامج حول المنهج، وحلقات العمل، وأدوات التعلم المتاحة في المختبرات لضمان وصولها إلى الطلاب في المدارس على أفضل شكل.